: مرض هشاشة العظام أو ما يعرف أكثر بترقّق العظام، هو مرض يتصف بفقدان كثافة ونوعية العظام، مما يجعل العظام هشة وقابلة للكسر. ويشكّل هذا المرض المزمن المؤدي للعجز سبباً رئيسياً للإعاقة، وخاصة بين كبار السن. وتترك الكسور الناتجة عن ترقق العظام أثراً خطيراً على صحة الشخص وسعادته ونوعية حياته، حيث يمكن أن تؤدي إلى ألم مزمن وإعاقة طويلة الأجل وفي بعض الحالات الوخيمة، قد تسبب الوفاة. لا يمكن تجاهل هذا المرض، وخاصة اننا نعلم أن امرأة واحدة على الأقل من كل ثلاث نساء ورجل من بين خمسة رجال تزيد أعمارهم عن خمسين عاماً يعانون من كسور ناتجة عن ترقّق العظام.

وسعياً منها لنشر التوعية على نطاق أوسع، عزمت امجن، وهي واحدة من شركات التكنولوجيا الحيوية الرائدة في العالم، على التأكد من أن الجميع يدرك مخاطر مرض ترقّق العظام وكذلك أهمية التشخيص المبكر للوقاية من الكسور. ولهذا الغرض، ضافرت امجن جهودها مع الجمعية اللبنانية لأمراض الغدد الصم والجمعية اللبنانية لأمراض الروماتيزم والجمعية اللبنانية لجراحة العظام، لعقد مؤتمر صحفي في بيروت بهدف التطرق إلى الجوانب الرئيسية لمرض ترقّق العظام، وبصفة رئيسية، أسبابه وعوامل الخطر وآثاره والتشخيص المبكر والطرق العديدة التي يمكن للمرضى اعتمادها لمنع الكسور الناتجة عنه.

في المناسبة، علّقت لمى محيّر، مدير عام شركة امجن في منطقة المشرق العربي، قائلة: “تسعى امجن إلى جعل الجودة حجر الزاوية في جميع انشطتها إذ ترتكز أهدافها على خدمة المرضى ويتمحور نشاطها حول القيم والمبادئ وأهمها: إجعل العلم ركيزتك الأساسية”. وأضافت: “أما بالنسبة لعملنا الدؤوب لنشر التوعية ضد مرض ترقّق العظام، فهو يتمثل بالعديد من المحاضرات والمؤتمرات والحملات التي يدور موضوعها الأساسي حول هذا المرض المنتشر بكثرة، سعياً منا إلى الحد من عدد الإصابات بالكسور الناتجة عن ترقّق العظام”. 

اشتمل المؤتمر الصحفي، الذي قدّمته المذيعة التلفزيونية ناتالي نعوم، حلقة نقاش لرؤساء الجمعيات المتعاونة، الدكتورة باولا عطا الله، والدكتور عامر عبد الله، والدكتور كامل مروة، الذين أفاضوا في شرح تفاصيل مرض ترقّق العظام، وسلّطوا الضوء على هشاشة وكسور العظام وتأثيرها على حياة الأفراد المصابين، وكرروا التأكيد على أهمية الكشف المبكر والوقاية.