بمناسبة إختتام المرحلة الأولى من برنامج بناء القدرات التمريضية الذي نظّمته نقابة الممرضات والممرضين في لبنان بالتعاون مع وزارة الصحة العامة، أقيم حفل تخريج 156 ممرض/ة يعملون على تماس مباشر مع المرضى حضره ممثل معالي وزير الصحة العامة الدكتور جميل جبق رئيس دائرة المهن الصحية الأستاذ أنطوان رومانوس الى جانب النقيبة د. ميرنا أبي عبدالله ضومط والنقيبة السابقة د. نهاد يزبك ضومط، ومديرة النقابة السيدة نتالي ريشا، وحشد من المعنيين في البرنامج.

استهلّت النقيبة الحفل بكلمة رحّبت فيها بحضور ممثل معالي وزير الصحة العامة فالوزارة كانت شريك حقيقي في إطلاق البرنامج الذي أعدّ فكرته النقباء السابقون من ضمن خطة عمل واستراتيجية النقابة بهدف الحدّ من الأخطاء الطبية وضمان الكفاءة والجودة والممارسة التمريضية الآمنة. وشكرت النقيبة جميع المشاركين من كافة المستشفيات الذين أبدوا التزاماً مميزاً وعملاً جدياً يدلّ على أهمية المشروع ونتائجه على القطاع التمريضي.

من جهتها، أعلنت منسّقة البرامج في النقابة الآنسة نضال الهاشم أنّ المرحلة الثانية من برنامج التدريب ستبدأ وفق خطّة يعدّها المشاركون بالتنسيق مع مدراء التمريض، وتحت إشراف النقابة، لتدريب زملائهم في المستشفيات. وأكّدت أنّ المرحلة الأولى شملت محاضرات نظرية وتدريبات عملية على أحدث أساليب واستراتيجيات الفحص السريري وكانت مرتبطة بمواضيع صحية متعدّدة ومتنوّعة. وأشارت الى أنّ وجود النقابة وتنفيذها البرنامج في مختلف المناطق اللبنانية قد خلق روابط مهنية مميزة بين المشاركين والنقابة.

ثمّ ألقى ممثل وزير الصحة العامة الأستاذ أنطوان رومانوس كلمة نوّه فيها بعمل النقابة وجهودها الرامية الى تحسين جودة العناية التمريضية وتدريب العاملين نظراً لأهمية المهنة في القطاع الصحي وانعكاسها على صحة الإنسان والمجتمع. ومن هنا، وجدت الحاجة الى توحيد المعايير والبرامج التدريبية وفق متطلّبات المهنة وبشكل دوري ومستمرّ لتحقيق الأهداف المطلوبة. وأكّد في النهاية دعم وزارة الصحة الكامل لهذا المشروع ولأي مشروع يهدف الى ضمان جودة الخدمات التمريضية.

واختتم الحفل بتوزيع دروع شكر وتقدير للمدرّبين وشهادات للمشاركين.