بالتعاون مع اتحاد بلديات جبل الشيخ، احتفلت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) باليوم العالمي للمرأة من خلال دعم تنظيم ندوة بعنوان “إشراك المرأة في العمل البيئي من أجمل إنماء متوازن”. وجاء هذا الحدث في إطار مشروع الغابات لتحسين الحياة بقيمة 5 ملايين دولار أمريكي المموَّل من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، والذي يحافظ على الغابات ويوسّعها ويساهم في نفس الوقت في تحسين الفوائد الاقتصادية الناتجة عن التحريج، من خلال تنفيذ نماذج الزراعة الحراجية والسياحة الريفية المتعلقة بالغابات. تشجّع الندوة الإشراك في العمل البيئي على أساس التوازن بين الجنسين، ولا سيما في أنشطة إدارة الغابات، وقد نظّمتها جمعية التحريج في لبنان (LRI) والمجتمعات المحلية تحت الشعار العالمي #BalanceForBetter (#التوازن_للأفضل) الذي يهدف إلى الاعتراف بدور المرأة في هذه المجالات.

 

حضر الحدث الدكتور وليام بترفيلد، مدير مكتب النمو الاقتصادي في لبنان التابع للوكالة الأميركية للتنمية الدولية في لبنان، والشيخ صالح بو منصور، رئيس اتحاد بلديات جبل الشيخ، والدكتورة مايا نعمة، مديرة جمعية التحريج في لبنان، بالإضافة إلى حوالي 200 حاضر من المجتمعات المحلية ورؤساء وأعضاء البلديات المجاورة وجماعات نسائية ناشطة محلية. وسلّطت جمعية التحريج في لبنان الضوء خلال الحدث على النتائج والثغرات التي تم تحديدها في تحليل جنساني في منطقة راشيا بتمويل من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، وشاركت التوصيات وخطط المشاريع لمعالجة الثغرات المحدَّدة. كما شارك خمسة ضيوف خبراتهم لإلهام الحاضرين والتشديد على أهمية المساواة بين الجنسين للمجتمع والبيئة والاقتصاد.  

 

شدّد الشيخ صالح بو منصور وزوجته الشيخة رنا على تجربتهما الشخصية في العمل من أجل #التوازن_للأفضل في المنزل وفي مجتمعهما المحلي. وفسّروا كيف يساهم عملهما في تشجيع توازن المجتمع من خلال التعاون بين البلديات وفي تمكين النساء ليكنّ فاعلات في مجتمعهنّ. وركّز السيّد مروان دبيان، رئيس بلدية مدوخا، على أهمية التوازن بين الجنسين في مجلس البلدية وكيف ساعد ذلك مجتمعهم المحلي على اتخاذ قرارات متوازنة. تضمّنت لجنة الضيوف أيضاً الدكتورة رنا معكرون، عضو في الرابطة اللبنانية لسيدات العمل، التي ناقشت بإيجاز الدور المهم الذي تلعبه المرأة في الاقتصاد، بينما أكّدت السيّدة فاطمة حمّود، منسّقة إشراك المجتمعات المحلية في راشيا في الجمعية، للشباب على أهمية تخطّي العوائق التقليدية المتعلقة بالجنسين من أجل تحقيق أهدافهم.

 

وأكّد الدكتور بترفيلد التزام الوكالة الأميركية للتنمية الدولية من أجل التوازن بين الجنسين في المجتمع في إشارة إلى اليوم العالمي للمرأة، قائلاً: “تركّز جميع أنشطة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية على تشجيع المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة لأنّنا ندرك أنّه عامل أساسي للتطوّر”. وشدّدت الدكتورة نعمة على توصيات ونتائج البحث الذي أجرته جمعية التحريج في لبنان في منطقة راشيا حول عدم المساواة والفجوات بين الجنسين، وذكّرت أنّ “الجمعية ستتابع دعم وتشجيع النساء للعمل بفعالية أكثر الأنشطة المتعلقة بالتحريج، إذ سيساهم ذلك في توليد الدخل وتحسين حياتهنّ“.