: كجزء من الشهر المخصص للتوعية بسرطان الثدي، فاجأت سبينيس زبائنها بنشاط تفاعلي في فرعها في منطقة الحازمية في 11 تشرين الأول. بالتعاون مع الجمعية اللبنانية لمكافحة سرطان الثدي، إستضافت سبينيس متسوقين، إعلاميين، ومؤثرين في مواقع التواصل الإجتماعي لنقلهم من مرحلة رفع الوعي إلى التنفيذ عبر القيام بالفحص الذاتي.

في الواقع كشف فريق عمل سبينيس عن صابونة جديدة باللون الزهري تم ّتصنيعها لمساعدة النساء وتشجيعهن على القيام بالفحص الذاتي الخاص بمرض السرطان. وتأتي الصابونة مع كتيّب يحتوي على إرشادات للإستخدام ويشرح للنساء كيفية القيام بالفحص الذاتي أثناء الإستحمام دون القيام بمجهود كبير. وتهدف هذه المبادرة إلى تزويد النساء بتنبيه يومي من خلال لوح الصابون للبقاء متيقظين من مرض السرطان.

وبالمناسبة تحدث رئيس قسم التسويق في سبينيس السيد رالف القاعي قائلاً : “نحن مسرورون جداً بدعم الجمعية اللبنانية لمكافحة سرطان الثدي التي تساعد في مد النساء بالمعلومات التثقيفية حول الكشف المبكر، التشخيص وعلاج سرطان الثدي.” وأضاف: “يهدد هذا المرض حياة العديد من النساء والأسر على امتداد الوطن ومن بينهم زبائن سبينيس. يعكس دعم سبينيس لحملة التوعية حول سرطان الثدي التزامها التام بالمسؤولية الإجتماعية ومساندة الناس في حياتهم اليومية.”

أعرب رئيس الجمعية اللبنانية لمكافحة سرطان الثدي، البروفيسور ناجي الصغير، عن إيجابية كبيرة حول هذه الشراكة، قائلاً: “أعتقد أنه يداً بيد مع سبينيس، سنكون قادرين على إحداث فرق من خلال نشر الوعي المطلوب، ومساعدة المريضات المحتاجات على الحصول على العلاج والأهم من ذلك، إرشادهنّ على الطريق الصحيح للبقاء على قيد الحياة “.

وفي ختام اللقاء، قام فريق عمل سبينيس بتوزيع ألواح الصابون الزهرية على الحاضرين مشجعا إياهم على البدء بالفحص الذاتي في المنزل. كما أعلنوا عن تنقل الحملة إلى فروع أخرى خلال هذا الشهر حيث ستحصل لقاءات توعية مماثلة مع المتسوقين.

استتباعاً لهذا النشاط، ستباع الصابونة الزهرية بقيمة دولار واحد وسيعود ريع المبيعات للجمعية اللبنانية لمكافحة سرطان الثدي.