تجربة فريدة ومشوّقة يخوضها طلبة من الجامعات اللبنانية عبر برنامج “سفراء كريم” الهادف إلى تمكين طلبة الجامعات من الانضمام إلى تجربة الريادة وتأهيلهم للحصول على وظائف في سوق العمل بعد التخرج. ويُعدّ برنامج “سفراء كريم” منصة تدريبية توفرها الشركة كتوجه استراتيجي لاحتضان وتدريب الشباب لاسيما طلبة الجامعات من مختلف التخصصات والجامعات في لبنان، وذلك من أجل إعدادهم ليكونوا قادة المستقبل، ولمساعدتهم في بناء مستقبل مثمر وواعد لهم مفعم بالإنجازات والتطوّر.

وعبر برنامج “سفراء كريم” التدريبي، والذي يُعدّ من أهم البرامج التي صمّمتها “كريم” لاستثمار طاقات الشباب وتسخيرها لمصالحهم الشخصية والمهنية؛ بات بإمكان الطلبة الاستفادة من برنامج تدريبي يستمر على مدار عام كامل، ويسهم في تعزيز قدرات الطلبة القيادية والتسويقية، لاسيما من خلال انخراطهم في دورات تدريبية مكثفة تقدمها لهم شركة “كريم” في مجالات التسويق والمبيعات ومهارات خدمة الزبائن وتحليل البيانات وغيرها من المتطلبات التي تسهم في إعداد الطالب لدخول سوق العمل، إلى جانب فرصة الاندماج في سوق العمل قبل التخرج، من خلال العمل مع شركة  “كريم” بدوام جزئي بما يحفِّزهم على الرغبة في التطور وصقل شخصياتهم للتعامل مع السوق ومختلف الشرائح في المجتمع، وبما يعينهم لتحمّل تكاليف الدراسة الجامعية.

ومنذ انطلاق “سفراء كريم” في لبنان، أيار ٢٠١٧، بادر العشرات من طلبة الجامعات إلى الانضمام والتسجيل للاستفادة من البرنامج، وأبدى الطلبة ارتياحهم وسعادتهم للمشاركة في هذه التجربة مع شركة “كريم”، وعن تجربتها في برنامج “سفراء كريم”، قالت الطالبة روان طباجة طالبة ماجستير في كلية ادارة الاعمال واحدى سفراء البرنامج: “منذ انضمامي الى كريم لحد الآن تعرفت ولازلت اتعرف على أشخاص من خلفيات مختلفة و ساهم ذلك بتطوير قدراتي على استيعاب الافراد على شتّى الأصعدة، فمثلاً و ليس حصراً ساهمت تجربتي بكريم بتحسين مهارات التواصل والتفاوض، كما تعلمت كيف من الممكن أن أكون جزءاً من فريق وعائلة حقيقية تسعى بجدّ لتحسين و تطوير المنطقة هنا، كما و توسّعت افاقي عن سوق العمل وازدادت قدرتي على فهم سوق العمل ومتطلباته”

ويوفر برنامج “سفراء كريم” الفرصة للطلبة ليخطوا أولى خطواتهم في تجربة ريادة الأعمال مع واحدة من كبرى العلامات التجارية في المنطقة، والتي تتطلع إلى إتاحة الفرص الريادية أمام الشباب، وتجربة الحياة المهنية على أرض الواقع، وإكسابهم مهارات جديدة ستعزّز من فرص حصولهم على وظيفة مناسبة في المستقبل، وهو ما أكدته الطالبة ليا حلبي بقولها: ” ساعدتني تجربتي مع كريم كسفيرة للعلامة التجارية على تطوير العديد من المهارات، مثل التواصل والتفاعل ,ومهارات البيع، وأتاحت لي الفرصة أن التقي ببعض الأشخاص الرائعين الذين يعملون بجد وحماس في نفس الوقت.

وأضافت ” أدعو السفراء الجدد أن يتتفيدوا من الفرص المتاحة امامهم والتي يوفرها البرنامج لتطوير أنفسهم. لقد علمتني التجربة في الكلية كيفية التعامل مع المواقف المختلفة مع الزبائن”

ومع بدء تنفيذ برنامج “سفراء كريم”، تولى طلبة سفراء كريم تعريف زملائهم الطلبة داخل جامعاتهم على تطبيق “كريم” وكيفية التعامل معه، إضافة إلى توعية الزبائن والجمهور خارج أسوار الجامعة حول التطبيق وطرق الاستفادة منه، وهو ما ساهم في تطوير قدراتهم للتعامل مع مختلف شرائح المجتمع، وصقل مهاراتهم في التواصل وبناء شبكة العلاقات من خلال تعاملهم مع زملائهم الطلبة والجمهور.

وإلى جانب تطوير مهارات الطلبة وتأهيلهم لدخول سوق العمل، عزّز برنامج “سفراء كريم” من قدرات الطلبة التكنولوجية والمعرفة الرقمية لديهم.

 وتلتزم “كريم” من خلال برنامج “سفراء كريم” بدعم الشباب والطلبة في لبنان، حيث تؤمن الشركة بأن الشباب اللبناني مُفعم بالحيوية والطاقة والطموح، وتسعى الشركة إلى إسناد الشباب وإلهامِهم ليتمكنوا من تطوير قدراتهم، حتى يتولوا قيادة المستقبل، وليساهموا في تحسين مستوى حياة المواطنين، والمشاركة في عملية البناء والتنمية في لبنان.