أعلنت شركة “سامسونج إلكترونيكس المشرق العربي” عن تحقيق رقم قياسي جديد في مبيعات هواتف علامة “سامسونج”، وذلك إثر نفاد الكمية الأولية التي طرحتها للشراء في لبنان عبر موقعها الإلكتروني من هاتف Galaxy Fold القابل للطي والمعزز بالعديد من الهدايا المجانية القيمة لدى الشراء، وذلك خلال أربعة أيام من الطرح، وهي الفترة الزمنية التي تعد قياسية.

وقد شهد الهاتف الذي يقدم تجربة فريدة تجمع بين الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية ضمن جهاز واحد، إقبالاً جماهيرياً كبيراً عبر الإنترنت حتى قبل طرحه الرسمي للشراء ومع انطلاق حملة الحجز التي كانت الشركة قد أطلقتها في وقت سابق.

وتؤكد الأرقام البيعية التي سجلها هاتف Galaxy Fold على شعبيته التي حظي بها في السوق اللبناني ، والتي توازت مع الشعبية التي حظي بها في العديد من دول العالم التي تم طرحه للشراء ضمنها، كما أنها تشير للخصائص المميزة، والمواصفات العالية التي يتمتع بها الهاتف، فضلاً عن الوظائف المتعددة والمبتكرة التي يؤديها، والتي تلبي الاحتياجات المختلفة للمستخدمين على تنوع فئاتهم، الأمر الذي يعكس بدوره المعايير الراقية التي ترتكز إليها علامة “سامسونج” في عملياتها التصميمية والتصنيعية والإنتاجية.

وتعليقاً على المناسبة، أعرب رئيس وحدة الهواتف الذكية في شركة “سامسونج إلكترونيكس” المشرق العربي، معتز العقرباوي عن فخر الشركة برفد السوق اللبناني بأحد أهم ابتكارات “سامسونج” في عالم الاتصالات المتنقلة والهواتف الذكية، مشيراً لالتزام الشركة بوضع أحدث منتجاتها بين يدي اللبنانيين ، وموجهاً شكره للزبائن الذين سارعوا لاقتناء الهاتف على ثقتهم بعلامة “سامسونج” وما تقدمه من قدرات ضمن منتجاتها.

ويعد هاتف Galaxy Fold من الإضافات الهامة لمسيرة “سامسونج” في عالم الهواتف الذكية؛ ذلك أنها لم تدشن معه فئة جديدة كلياً لديها فحسب، بل أنها تفوقت ضمن هذه الفئة متخطية حدودها ومرسية معايير غير مسبوقة لها.

ويمتاز هاتف Galaxy Fold بتصميمه بشاشتي Infinity Flex النحيفتين؛ واحدة أساسية (شاشة الغطاء) التي يبلغ قياسها 4.6 بوصة نوع Super AMOLED، تعمل بوضعية الهاتف وتمكن المستخدمين من الوصول إلى التطبيقات الأساسية المفضلة بشكل مريح باستخدام يد واحدة، فيما تقدم الشاشة الأخرى (الكاملة عند الفتح) نوع QXGA+، بتكنولوجيا Dynamic AMOLED، والتي يبلغ قياسها 7.3  بوصة، تجربة الهاتف والجهاز اللوحي في آن واحد وخلال ثوان معدودة.

أما هيكل الهاتف المستلهم من آلية الساعة الدقيقة، فإنه يأتي مع مفصلة متينة ومصنوعة من عدة مسننات متشابكة تم إخفاؤها في الخلف مع تبسيط إطار الشاشة لمظهر راقٍ، الأمر الذي يسمح بطي الشاشة وفتحها كالكتاب بحركة متناغمة، وبشكل ناعم ورقيق لتعمل بانسيابية تامة مع استمرار عمل التطبيقات.

ويوفر الهاتف سرعة وقوة أداء مبهرة مع المعالج المتطور، وذاكرة الرام التي تبلغ 12 جيجابايت، والتي تقدم بدورها انسيابية كبيرة في تنفيذ المهام المتعددة واللعب دون إبطاء أو انقطاع في ظل نظام تبريد خطوط البخار ونظام التبريد المعدني، هذا فضلاً عن سعة التخزين الداخلية الكبيرة بشكل مدهش، والتي تبلغ 512 جيجابايت.

ومع بطاريته الثورية المزدوجة التي تبلغ سعتها 4380 ميلي أمبير في الساعة، فإن الهاتف يوفر الطاقة بذكاء شديد، وذلك بفضل قدرة البطارية على استخدام الطاقة وإعادة الشحن بطريقة تمنع الشحن المفرط، وبفضل وضعية توفير الطاقة التكيفي الذكي بناء على أنماط الاستخدام. ويمكن مع هاتف Galaxy Fold القابل للطي، الاستمتاع بتجربة لا متناهية ومستمرة مع إمكانية الشحن السريع والمريح مع خاصية الشحن اللاسلكي السريع، كما يمكن استخدامه ليعمل كشاحن لاسلكي؛ إذ يمكن عبره شحن أية أجهزة متنقلة أخرى، فضلاً عن الأجهزة القابلة للارتداء والعاملة بنظام Qi.

ونظراً لتوفيره لاتصال سريع وموثوق، فإنه بإمكان مستخدمي هاتف Galaxy Fold الاستمتاع بالمشاركة والبث واللعب على نحو أسرع وأكفأ وأكثر أماناً، وذلك بفضل دعمه لشبكة الاتصال اللاسلكي LTE، والجيل السادس من الواي فاي الذي يعتبر الأسرع على الإطلاق، والأكثر قدرة على تغطية مساحة أوسع مقارنة بالجيل الحالي، فضلاً عن توفير تدفق أعلى للبيانات.

أما بالنسبة لكاميرا الهاتف، فتعمل بنظام الكاميرات الست الذي يتضمن كاميرا 8MP لصور السيلفي، وأخرى 10MP لصور السيلفي أيضاً، فضلاً عن كاميرا اللقطات العميقة RGB، وكاميرا 16MP للقطات الواسعة للغاية، وكاميرا 12MP للقطات الواسعة، وكاميرا 12MP للقطات البعيدة، وهو ما يجعل من هاتف Galaxy Fold الهاتف الأروع لتصوير العالم الأوسع. ومع رؤية Bixby، يمكن توجيه الكاميرا نحو الأجسام والأماكن المراد تصويرها للحصول على المعلومات الخاصة بها.