.  أدخلت Samsung Electronics Levant إلى السوق اللبنانية أحدث إنجاز تكنولوجي توصلت إليه هذه العلامة التجارية الشهيرة ألا وهو تشكيلة تلفزيونات سامسونج الجديدة ذات الدقة الفائقة (UHD)، من طراز RU7170، مع ريسيفر داخلي.

ومن دون أي شك، تقدّم هذه الميزة البارزة للمستهلك فائدة هائلة من ناحية توفير تكلفة الريسيفر.

يتوفر تلفزيون سامسونج UHD من طراز  RU7170 بأحجام “43 “50” 55 “58” 65 و”75، ويتميز بأربع ميزات إضافية، تجتمع معاً لتزويد المستخدم بتفاصيل أكثر وسعادة أكبر:

أولاً، يوفّر معالج UHD جودة صورة تبهرك، تتيحها شريحة واحدة تنظّم اللون، وتعزّز معدل التباين العالي، وتتقن تكنولوجيا HDR لطراز التلفزيون هذا. وعلى وجه الخصوص، تقوم ميزة تعتيم UHD (UHD Dimming) من سامسونج بتقسيم الشاشة إلى مربّعات صغيرة ومعالجتها بحيث تبرز للمشاهد تفاصيل أكثر دقة. إنّ عرض الصور الناتج بدقة 4K الحقيقية يسحر بجاذبيته كلّ السحر.

ثانياً،  تقدّم لكHDR  كل التفاصيل بوضوح، حتى في أكثر المشاهد سطوعًا أو ظلاماً. وبالتالي، تتم مشاهدة محتوى HDR بوضوح أفضل وتعبير لوني أكثر تفصيلاً. فيستمتع المشاهدون بمشاهدة المحتوى المفضل لديهم بألوان طبيعية تنقل لهم التفاصيل كلّها بوضوح تام أقرب إلى الواقع.

ثالثًا، تُمكّن ميزة “المحور الذكي وجهاز تحكم عن بعد واحد” (“Smart Hub & One Remote  Function”)   المشاهد من التحكم بكل أجهزته ومحتواه عن طريق جهاز تحكم عن بعد واحد، حيث يضعا كل المحتوى الذي يريده المشاهدون رهن أصابعهم، من صندوق الإعداد إلى وحدة الألعاب والتطبيقات والبث التلفزيوني المباشر.

ورابعًا، يعني التصميم النحيف أن التصميم البسيط والمصقول والأنيق الحديث لتلفزيون سامسونج UHD يملأ بشكل طبيعي أركان المساحة بشاشة تلفزيون رفيعة الذوق.

أخيرًا وليس آخرًا، قد يكون تلفزيون  UHDمن سامسونج مركز حياتك الجديد والمريح في عالم الاتصالات، فهو يندمج مع مكبرات الصوت الذكية والأجهزة المحمولة – حتى تلك التي تحمل علامات تجارية بخلاف سامسونج، ويعمل مع أمثال Amazon Alexa و  Google Assistant.

وفي ملخص لهذه الإنجازات في تكنولوجيا التلفزيون، قال السيد جاي كيم، مدير شركة Samsung Electronics Levant  في لبنان: “إن تلفزيون سامسونج UHD من طرازRU7170 الذي يتمتّع بريسيفر داخلي يأتي إلى السوق اللبنانية بإنجاز آخر هو الأول من نوعه في العالم، بالإضافة إلى ميزاته الإستثنائية الأخرى. أما من ناحية تجربة المستخدم، نحن نعد المشاهدين أنهم لم يكونوا قط أقرب إلى الواقع من اليوم، وذلك لأنه مع تشكيلة التلفزيونات هذه ذات الشاشة الكبيرة، تظهر تفاصيل أكثر، ويختبر المشاهدون كل لحظة من اللعبة بشكل واقعي، كما يشعرون كلياً بكل انفجار ويتصورون أنفسهم تماماً في وسط الحدث. سيتطلع المشاهدون إلى الجلسة اليومية لمشاهدة التلفزيون ذي الشاشة الكبيرة بكل شوق! “