بالنسبة لعلامة أزياء عريقة مثل بيربري، هناك الكثير من التاريخ الذي يمكن الاعتماد عليه كمصدر إلهام، وبالتحديد أرشيف المحفوظات المليئة بالرسومات والأنماط والأقمشة التي تعود إلى عقود، لذلك ليس من المستغرب أن يختار المدير الإبداعي ريكاردو تيسكي “الذكريات” كمصدر إلهام أو نقطة انطلاق مجموعة خريف 2020، التي تم عرضها على مدرج في محطة مترو الأنفاق كينسينغتون أوليمبيا في لندن، بينما كان عازفا البيانو كاتيا ومارييل لبيك يعزفان على الهواء مباشرة.

وفي ملاحظات العرض، أوضح تيسكي كيف أن انتقاله الأخير إلى لندن لتولي المنصب الإبداعي في دار بيربري قد جدد شعوره بالحنين للمرة الأولى لمدينة الضباب، حيث درس كطالب في معهد للتصميم، وكتب قائلا: “لقد كان المكان الذي تعلمت فيه أن أكون أنا، ومدينة اكتسبت فيها الثقة بأن أكون الرجل الذي أنا عليه اليوم.

وأضاف:”يتملكني شعور قوي بالفخر عندما أفكر في الأيام الأولى من حياتي المهنية، عندما كنت مصمما ناشئا ما زلت أتعلم مهارتي وأبحث عن الإلهام أينما وجد”.

وبالنسبة لمجموعة خريف 2020، فاعتمدت تماما على ذكريات استكشاف ريكاردو للندن كطالب، وأيضا من ذكريات نشأته في إيطاليا، وكذلك من رحلات أخرى قام بها طوال حياته.

وقد زاوج المصمم ذكرياته مع تاريخ المنزل العريق، ليقدم تشكيلة غنية بكلاسيكيات بيربري مثل طبعات الترتان وأمير ويلز على بدلات البنطلون وبدلات التنورة، ومعاطف الترانش المزينة بالفرو على الأكتاف والياقات، والقطع المنفصلة الأنيقة بلمسات عصرية كالأكتاف المنسدلة العارية والفتحات الاستراتيجية الجريئة.

كما أعاد المصمم إحياء بعض القطع الأيقونية من الماضي، مثل قمصان الركبي الضخمة وحقائب الكتف ذات الحزام القصير، وكان هناك أيضا بعض أحذية البوت ذات الكعب العالي بفتحات جانية، والتي من المؤكد أنها ستحقق نجاحا كبيرا بين نجوم ستايل الشارع الأوفياء لعلامة بيربري.

وشهد العرض مشاركة أشهر الأسماء في عالم الموضة أمثال كارا تايلور، جوان سمولز، كارولين ميرفي، بيلا وجيجي حديد، كيندال جينر وإيرينا شايك، وغيرهن.

اليك بعض الصور من المجموعة الجديدة