أعلنت شركة فيليب موريس إنترناشيونال (رمزها في بورصة نيويورك: PM) اليوم عن صياغة مجموعة من المبادئ التوجيهية الهامة التي تحدد التزام الشركة الثابت بالإستقرار الوظيفي لموظفينها وسكينتهم، طوال فترة تفشي الجائحة في العالم. وتشمل هذه المبادئ ثلاثة مجالات رئيسية: الاستقرار الوظيفي والاستقرار المالي وجوائز التقدير الخاصة.

“ستواصل فيليب موريس إنترناشيونال المساهمة في الاستجابة العالمية لهذا الوباء بكل طريقة ممكنة. وسوف نواصل، أولاً وقبل كل شيء، دعم موظفينا وأسرهم، وحماية سلامتهم وصحتهم. وهذا ما يُعتبر الأهم بالنسبة لنا”.

وفي هذا الصدد، قال أندريه كالانتزوبولوس، الرئيس التنفيذي لشركة فيليب موريس إنترناشونال: “ستواصل فيليب موريس إنترناشيونال المساهمة في الاستجابة العالمية لهذا الوباء بكل طريقة ممكنة. وسوف نواصل، أولاً وقبل كل شيء، دعم موظفينا وأسرهم، وحماية سلامتهم وصحتهم. وهذا ما يُعتبر الأهم بالنسبة لنا. وأضاف السيد كالانتزوبولوس: “وبفضل موظفينا في جميع أنحاء العالم، الذين يعملون في المصانع، في الميدان، والمكاتب، والمختبرات أو عن بعد في منازلهم، تتواصل أعمالنا بشكل مستمر وطبيعي قدر الإمكان في ظل هذه الظروف غير المسبوقة”.

أصبحت هذه المبادئ التوجيهية سارية المفعول اعتباراً من 16 آذار/مارس 2020، عندما وجهت شركة فيليب موريس إنترناشيونال معظم الموظفين العاملين في المكاتب للعمل من المنزل، وستبقى كذلك إلى أن تقرر الشركة أن الأزمة قد مرت أو تراجعت بشكل كافٍ.

  • الاستقرار الوظيفي. لن تقوم الشركة بإنهاء توظيف أي من موظفي فيليب موريس إنترناشونال خلال فترة الأزمة هذه، ما لم يكن هناك سبب لذلك، كما قامت الشركة بتعليق أي خطط لإعادة الهيكلة.
  • الاستقرار المالي. ستواصل فيليب موريس إنترناشونال تقديم تعويضات منتظمة لجميع موظفي الشركة، بغض النظر عن قدرتهم على أداء واجباتهم المهنية بشكل كامل خلال هذه الفترة.
  • جوائز التقدير الخاصة. سيتم منح موظفي فيليب موريس إنترناشونال الذين يتعيّن تواجدهم الفعلي في مواقع عملهم المعتادة (في المصانع أو المستودعات أو في الميدان أو في المكاتب)، حيث تسمح بذلك القواعد التنظيمية المحلية، جوائز تقدير خاصة خلال فترة الأزمة هذه. ومن الواضح أن فيليب موريس إنترناشونال سوف تستمر في اتخاذ جميع تدابير السلامة اللازمة لحماية هؤلاء الموظفين الذين يعملون في هذه المواقع.

ومن جهته، قال تشارلز بندوتي، نائب الرئيس الأول لشؤون الناس والثقافة في شركة فيليب موريس إنترناشيونال: “تتمتع شركتنا بالمرونة والقوة، وهذا بيان أتوجه به لأكثر من 73 ألف موظفاً حول العالم. أؤمن بأننا سوف نخرج أقوى من هذه الأزمة العالمية، بعد أن تماسكنا وعملنا معا لندعم بعضنا البعض خلال هذه الفترة العصيبة”.

ويعد التزام فيليب موريس إنترناشيونال تجاه موظفيها جزءاً لا يتجزأ من دعم الشركة الأوسع للمجتمعات المتأثرة بأزمة فيروس كورونا المستجدّ (COVID-19) في جميع أرجاء العالم.

وتعمل الشركة بنشاط ضد هذا الوباء منذ تفشيه، مع مبادرات جارية ومدروسة في أكثر من ستين بلداً يعيش ويعمل فيها موظفوها. تتضمن هذه المبادرات التبرعات النقدية والعينية، فضلاً عن العمل التطوعي الذي تقوم به الفرق لدعم الجهود الوطنية والمحلية لمكافحة الفيروس ومساعدة الأشخاص الأكثر تضرراً منه. وتشمل أنشطة الشركة توفير معدات الحماية للشركاء التجاريين، ودعم مجتمعات الرعاية، والدعم المقدّم لشراء العناصر الأساسية لمكافحة فيروس كورونا المستجدّ (COVID-19)، والدعم المالي للمؤسسات والمنظمات غير الحكومية التي تعمل على إنهاء هذه الأزمة. بالإضافة إلى ذلك، يتطوع موظفو شركة فيليب موريس إنترناشيونال في العديد من البلدان لمساعدة كبار السن وذوي الدخل المنخفض وغيرهم من الفئات الهشة من السكان، وتنتج بعض مصانعها مطهر اليدين والأقنعة للمجتمعات المحلية.

وحتى الآن، تعهدت شركة فيليب موريس إنترناشيونال بتقديم ما يزيد عن 24 مليون دولار أميركي لدعم الإجراءات المتخذة لمكافحة الوباء. وسيستمر دعم الشركة في النمو مع عملها الدؤوب لتلبية الاحتياجات المتطورة للمجتمعات التي تعمل فيها.

ريادة فيليب موريس إنترناشيونال لتحقيق مستقبل خالٍ من الدخان

تتبوأ شركة فيليب موريس إنترناشيونال دوراً قيادياً في السعي لإحداث تحول حقيقي في صناعة التبغ من أجل خلق مستقبل خالٍ من الدخان واستبدال السجائر في نهاية المطاف بمنتجات خالية من الدخان لصالح المدخنين البالغين الذين يرغبون بالإستمرار على التدخين، وخلق قيمة أفضل للمجتمع والشركة ومساهميها. فيليب موريس إنترناشيونال هي شركة عالمية رائدة في مجال تصنيع وبيع السجائر وغيرها من المنتجات الخالية من الدخان، والأجهزة الإلكترونية وملحقاتها، إضافة إلى المنتجات التي تحتوي على النيكوتين في أسواق خارج الولايات المتحدة الأميركية. بالإضافة إلى ذلك، تنقل فيليب موريس إنترناشيونال نسخة من جهازها “آيكوس بلاتفورم IQOS Platform 1 والمواد الاستهلاكية الخاصة بالجهاز، المرخص بها من قبل مؤسسة الغذاء والدواء الأميركية إلى شركة “مجموعة ألتريا” للبيع بموجب ترخيص في الولايات المتحدة. كما تعمل الشركة على تصنيع منتجات مستقبلية خالية من الدخان والتي رغم أنها ليست خالية من المخاطر تعد خيار أفضل بكثير من مواصلة التدخين التقليدي. ومن خلال تكريس القدرات متعددة التخصصات في تطوير المنتجات، وتوفير المرافق الحديثة والدراسات والبراهين العلمية، تهدف الشركة إلى توفير منتجات خالية من الدخان تلبي توصيات المدخنين وتتماشى مع القواعد التنظيمية الصارمة. وتضم مجموعة منتجات “آيكوس” IQOS الخالية من الدخان، منتجات تسخين التبغ ومنتجات البخار الإلكتروني المحتوية على النيكوتين. واعتباراً من 31 كانون الأول 2019، تشير تقديرات فيليب موريس إنترناشيونال إلى أن هناك حوالي 9.7 مليون مدخن بالغ حول العالم قد توقفوا فعلياً عن التدخين وتحولوا إلى منتج الشركة الذي يعتمد على تسخين التبغ بدلاً من حرقه، المتاح للبيع في 52 سوقاً في مدن رئيسية أو على مستوى البلاد تحت العلامة التجارية “آيكوس” IQOS.

لمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقعين الإلكترونيين  www.pmi.com   و       www.pmiscience.com