: أعلن الآلاف من موظفي شركات رائدة في فلسطين، في يوم العمال العالمي، عن التبرع بجزء من راتبهم لشهر أيار دعمًا لأبناء بلدهم الذين فقدوا عملهم مؤخراً بسبب جائحة كورونا، حيث تم تحديد تبرع الموظفين الطوعي من الراتب بقيمة يومَي عمل؛ وذلك أسوة بإخوانهم وأخواتهم من موظفي القطاع العام.

وأكدت الشركات المذكورة أدناه على التبرع بمبلغ إضافي يعادل يوم عمل على مجمل تبرع كل موظف، ليصل مجموع المبلغ المُتبرّع به إلى قيمة ثلاثة أيام عمل من راتب الموظفين. علما أن هذه الشركات ستقوم بتغطية قيمة الأيام الثلاثة عن أي من موظفيها الذين يتقاضون أقل من 600 دولار شهرياً، ولا يستطيعون توفير قيمة التبرع.

ويأتي هذا القرار ضمن سلسلة من الإجراءات الهامة والفورية التي اتخذتها الشركات والمؤسسات المشاركة في هذه المبادرة الجماعية منذ بَدء الأزمة، حيث قدمت مؤخراً العديد من التبرعات النقدية والعينية مباشرة أو من خلال الصناديق الرسمية والمحافظات واللجان المجتمعية. كما شارك موظفوها في مدنهم وقراهم ومخيماتهم من مختلف أنحاء الوطن بالجهود المبذولة لحماية شعبنا ودعمه. 

وأفادت هذه الشركات أن دعم العمال المتضررين، يعد مسؤولية مشتركة من قبل المجتمع الفلسطيني بكافة أطيافه وقطاعاته، لاسيما أن فلسطين لديها قدرات محدودة للاستجابة للظروف الاقتصادية الاستثنائية مقارنة بالدول الأخرى بسبب الأوضاع السياسية الصعبة.