رأى تجمع الشباب الوطني الديموقراطي في لبنان
/ قطاع الشباب في التجمع الوطني الديموقراطي في لبنان/، انه من الضروري ان يركز الثوار، في تحركاتهم الضاغطة على حكم المصرف، متمثلا بحاكم مصرف لبنان و الطغمة المالية المصرفية العقارية الحاكمة، و رموز حيتان المال، ناهبي و سارقي اموال الناس و الاموال العامة.
و دعا التجمع الى مواصلة الاحتجاجات و الاعتصامات امام مصرف لبنان، و كل البنوك، حتى فك الحجز عن اموال المودعين.
و اعتبر التجمع ، ان هذا الحجز هو بمثابة بلطجة مالية، شكلت سابقة في تاريخ البلد .
فا‏لحملة على الصرّافين لم تغيّر شيئاً، والدولار لا يزال يرتفع، اذا العلة تكمن في حاكمية مصرف لبنان و الشبكة السياسية المصرفية المتنفذة و الحاكمة.
 كما توجه التجمع ‏الى الشباب الثوار، متمنيا توحيد صفوف جميع مكونات الحراك الشبابي و الشعبي، و ضرورة المحافظة على الطابع السلمي اللاعنفي ، للتحركات و النشاطات الضاغطة على السلطة.
و ختم التجمع : المطلوب واحد: إقالة و محاسبةحاكم المصرف و نوابه و كل الطغمة المالية الحاكمة, فهم المسؤولون الوحيدون عن تدهور سعر الليرة تجاه الدولار.

فليسقط حكم المصرف!
عاشت ثورة17 اكتوبر المجيدة!
النصر حليف الثوار!