كشف ميليبول قطر، المعرض الدولي الرائد بمجال الأمن الداخلي والدفاع المدني على مستوى الشرق الأوسط، عن برنامج ندواته لعام 2020. وسيقدّم المعرض الذي يعود إلى الدوحة في أكتوبر المقبل عدداً من الندوات على مدار ثلاثة أيام، سيناقش خلالها صناع القرار وخبراء الأمن الاستراتيجيات الرئيسية لعالم أكثر أماناً في مرحلة ما بعد كوفيد-19 وغير ذلك من الآفاق المستقبلية الأخرى.

وستجري الندوات التي تستمرّ كلٌ منها لساعتين في إطار الدورة الـ 13 من المعرض المزمع عقده من 26 إلى 28 تشرين الأول / أكتوبر في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات.

ومن المقرر أن تنعقد الندوة الأولى بعد ظهر يوم الاثنين 26 تشرين الأوّل / أكتوبر بعنوان التصميم الآمن: الأمن السيبراني والتكنولوجيا الجديدة؛ والتي ستتناول تكنولوجيا المقاييس الحيوية والأتمتة. في حين تحمل ندوة الثلاثاء 27 تشرين الأوّل / أكتوبر عنوان أمن الفعاليات الكبرى، وستركز الجلسة المنعقدة بعد الظهر من نفس اليوم على موضوع إدارة الأزمات والأمن الصحي: تقييم الوضع في مرحلة ما بعد كوفيد-19. وينتهي البرنامج يوم الأربعاء 28 تشرين الأوّل / أكتوبر مع جلسة تحت عنوان مكافحة الحرائق: نظام الأمن والطوارئ.

وبهذه المناسبة، قال السيد يان جونوت، الرئيس التنفيذي لـ سيفيبول، شركة الاستشارات والخدمات لوزارة الداخلية الفرنسية، ورئيس فعاليات ميليبول: “تم تنظيم الندوات لتمكين قطاعي الأمن الداخلي والدفاع المدني من التعاون معاً لوضع استراتيجيات جديدة لعالمٍ أكثر أماناً، وذلك في ظل الدروس المُستفادة من جائحة كوفيد-19. ونتوقع أن تؤثر معظم نتائج البرنامج على هذين القطاعين بشكل كبير في جميع أنحاء العالم. وبما أن معرض ميليبول قطر 2020 سيكون أول فعالية من نوعها في القطاع يتم تنظيمها بعد تفشي جائحة كوفيد-19، فإننا نتوقع عقد بعض النقاشات البنّاءة لتقديم توصيات حول العمليات والإجراءات المبتكرة، من أجل التعامل مع حالات الطوارئ العالمية في المستقبل. وسيكون لندوة أمن الفعاليات الكبرى أهمية خاصة بالنسبة لدولة قطر، التي تستعدّ لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، ومن المرجّح أن تستضيف العام المقبل بطولة المنتخبات العربية”.

وقد نجح معرض ميليبول قطر باستقطاب نخبة الجهات العارضة من مختلف أنحاء الدول الاسكندنافية وأوروبا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية ومناطق شرق المتوسط والشرق الأوسط والشرق الأقصى. وتشمل قائمة الجهات العارضة أسماءً بارزة من قطاعي الأمن الداخلي والدفاع المدني والمتخصصة في مجالات المعدات والأنظمة والمنتجات والخدمات الاستشارية.

وتضم قائمة الجهات العارضة التي أكدت مشاركتها موردي المنتجات والأنظمة الهندسية الخاصة بمكافحة الحرائق وحماية البنى التحتية؛ واستشاريي الخدمات والتدريب على إجراءات السلامة؛ ومصنّعي أنظمة إدارة الدخول ومصنّعي أنظمة المصادقة والأمن الإلكتروني؛ واستشاريين متخصصين بمجال تقييم المخاطر وإدارة الأزمات؛ وموردي الألياف والمنتجات النسيجية؛ ومنتجي أجهزة القياس والتحليل والتنقل والكهروبصريات؛ وشركات الاتصالات وأنظمة الإرسال، إلى جانب موردي الأسلحة والذخائر.

وسيُعقد المعرض الفريد من نوعه في القطاع تحت الرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، وباستضافة وزارة الداخلية القطرية، وبالتعاون مع شركة كوميكسبوزيوم الفرنسية المتخصصة بتنظيم الفعاليات الدولية ممثِلةً عن ائتلاف جي آي إي ميليبول بقيادة سيفيبول، شركة الاستشارات والخدمات لوزارة الداخلية الفرنسية. كما سيحل وزير الداخلية الفرنسي ضيف شرف على المعرض.

ومن المتوقع أن يستقبل معرض ميليبول قطر 2020 أكثر من 200 جهة عارضة وحوالي 8000 زائر. وتتاح منصة التسجيل الإلكترونية للمعرض حالياً أمام الجهات العارضة والزوار من المتخصصين في القطاع مجاناً عبر الموقع الإلكتروني: www.milipolqatar.com.