تنفيذا لتوجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى بمساعدة لبنان جراء التفجير الذي وقع في مرفأ بيروت، تم اليوم الجمعة الموافق 14/8/2020  تدشين المستشفى الميداني الثاني الذي قدمته دولة قطر للبنان، وأقيم في باحة مستشفى الجعيتاوي في الأشرفية  بحضور سعادة السيد محمد حسن جابر الجابر سفير دولة قطر لدى الجمهورية اللبنانية، ومعالي الدكتور حمد حسن/ وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال، واللواء الياس شامية / ممثلا قائد الجيش اللبناني، و الأخت/ هادية أبي شبلي /المديرة العامة للمستشفى، والبروفسور  بطرس يارد / مدير المستشفى،  والوفد القطري الطبي واللوجستي  الذي قام بتشييد المستشفى بالاضافة الى عدد من الدبلوماسيين.

 وشكر معالي وزير الصحة  العامة الجهود التي تقوم بها دولة قطر لمساعدة لبنان ولفت الى ان المستشفى الميداني القطري الذي تم تدشينه اليوم كامل المواصفات  مؤكدا على أهميته  في ظل الظروف الصعبة التي يواجهها القطاع الصحي في لبنان  بسبب انفجار مرفأ بيروت وخروج اكثر من مستشفى عن الخدمة بالكامل او جزئياً الى جانب مواجهة وباء كورونا.  وقال الدكتور حسن” قطر عودتنا على الخير ورسائل المحبة والمودة، هو احساس صادق من قطر بألم المجتمع اللبناني”

بدوره رحّب مدير المستشفى بكل دعم شاكرا دولة قطر على المساندة في هذه الظروف الأليمة.

وشكرت الأخت ابي شبلي دولة قطر على تقديمها للمستشفى الميداني نظرا  للحاجة الشديدة اليه بعد الاضرارالجسيمة التي اصابت مستشفى الجعيتاوي.

من جهته نوّه سعادة السفير محمد حسن جابر الجابر “بأننا استطعنا خلال 10 ايام انشاء  مستشفيين ميدانيين،وأشاد بقدرة الفريق التقني القطري على سرعته بتشييد المستشفى الميداني في الجعيتاوي  والذي لم يستغرق سوى ثلاثة ايام. وأكد ان دولة قطر موجودة دائما إلى جانب لبنان وجاهزة لتقديم المساعدة اللازمة.

وأوضح  أن هذا المستشفى الميداني يتسع لأكثر من 500 سرير وهو مجهز تجهيزا كاملا، غير انه ولضيق المساحة لم يتم وضع  كل هذه الأسرة .وأكد سعادة السفير أن المساعدات القطرية مستمرة  خلال الأيام القادمة وحسبما تقتضي الحاجة وهي بمعدل طائرتين يوميا، ولفتّ الى ان “قطر الخيرية” و”الهلال الاحمر القطري” باشرا توزيع المساعدات وحملات الاغاثة.

  وأكد سعادة السفير ان الإستنفار للمساعدة في قطر مستمر وهو لا يقتصر على الجهات الرسمية، حيث أن الشعب القطري والمقيمين في دولة قطر يساهمون في تقديم  هذا الدعم وكذلك “قطر الخيرية” و”الهلال الاحمر  القطري”، ولفت إلى أن  المتابعة والتنسيق مستمران مع المسؤولين اللبنانيين ومع قيادة الجيش اللبناني.


وأشار  إلى أنه”  سيكون هناك دعم اضافي لترميم بعض المساكن المتضررة جراء الانفجار، هذا بالإضافة الى توزيع المواد والحصص الغذائية  على العائلات.”  

وردا على سؤال تمنى سعادة السفير الجابر  للبنان التوفيق بتشكيل الحكومة آملا ان  يتخطى الاخوة اللبنانيون المشكلة مؤكداً تضامن قطر مع لبنان.

 وبعد الافتتاح جال سعادة السفير برفقة معالي وزير الصحة ومدير المستشفى  والدبلوماسيين  وتفقدوا الأضرار  التي لحقت  بالمستشفى جراء الانفجار.